تويتر يحضر ترامب من التغريدات الطويلة وترامب يهاجم فيسبوك

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 سبتمبر 2017 - 1:33 مساءً
تويتر يحضر ترامب من التغريدات الطويلة وترامب يهاجم فيسبوك

أعلنت شبكة “تويتر” للتواصل الاجتماعي أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الناشط بقوة عبر هذه الخدمة لن يكون من بين المستخدمين الذين ستتاح لهم فرصة تجربة كتابة تغريدات بنسختها المطولة المؤلفة من 280 حرفا.
وأوضح بيز ستون وهو أحد مؤسسي “تويتر” إلى أن ترامب “ليس من ضمن المجموعة التجريبية”، غداة إعلان الشبكة الأميركية الثلاثاء مضاعفة طول التغريدات من 140 حرفا إلى 280 في خطوة أثارت سيلا من الردود من المستخدمين.

وأشارت “تويتر” إلى أنها تجري اختبارات على مجموعة صغيرة من المستخدمين على هذه التغريدات بنسختها المطولة تمهيدا لاحتمال تعميمها على جميع مشتركيها.

ولم توضح “تويتر” مدة هذه الفترة التجريبية. وأدلى ستون بهذا التعليق ردا على تغريدة ساخرة جاء فيها: “شكرا بيز (ستون) وجاك (دورسي رئيس “تويتر” وأحد مؤسسيها) على إعطاء دونالد ترامب مساحة مضاعفة (في تغريداته) بدل حل مشكلة الفوضى العارمة التي يحدثها مع 140 حرفا”.

ويستخدم دونالد ترامب “تويتر” للقيام بإعلانات سياسية هامة وأيضا لنشر تعليقات عفوية واستفزازية في بعض الأحيان في مواضيع شتى.

وأثارت تغريدات لدونالد بشأن كوريا الشمالية خلال الأيام الماضية بينها واحدة أكد فيها أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون “لن يبقى لوقت طويل”، جدلا كبيرا إذ اعتبر البعض أن هذه الرسالة تنتهك قواعد الاستخدام الخاصة بـ”تويتر” التي تمنع التهديدات بالعنف.

ووعدت “تويتر” بإعادة النظر بقواعد استخدامها مع التأكيد على ضرورة الأخذ في الاعتبار “للقيمة الإخبارية” والمصلحة العامة لدى التفكير بإزالة تغريدة من الموقع.

وانتقد مستخدمون كثر للشبكة قرار “تويتر” مضاعفة حجم التغريدات مع استخدام البعض عبارات قاسية في حق الرئيس ترامب. وكتب أحد المستخدمين “إعطاء ترامب 280 حرفا للتسلية بمثابة التسبب بإشكال دولي عمليا”.

وجاء في تغريدة أخرى: “مع 280 حرفا بات في إمكان ترامب شن حرب نووية وحرب أخرى مع اتحاد كرة القدم الأميركية (أن أف أل) في تغريدة واحدة. يا لهذا الزمن الذي نعيش فيه”.

ومنذ نهاية الأسبوع الفائت، ثمة خلاف كبير بين ترامب من جهة واتحاد “أن أف أل” ولاعبي كرة القدم الأميركية من جهة ثانية بسبب جثو بعضهم على ركبة واحدة خلال عزف النشيد الوطني الأميركي كخطوة احتجاجية ضد العنف الممارس من الشرطة على السود في الولايات المتحدة.

ورأى الرئيس الأميركي في هذه الخطوة “تقليلا من احترام” العلم.

في سياق متصل، انتقد ترامب شركة فيسبوك بوصفها “معادية” له وشكك في دورها خلال الحملة الدعائية لانتخابات الرئاسة عام 2016 وسط تحقيقات في مزاعم بتدخل روسيا في الانتخابات واحتمال تواطؤها مع مساعدين لترامب.

تأتي انتقادات الرئيس الأمريكي في الوقت الذي تستعد فيه الشركة العملاقة لتسليم أكثر من ثلاثة آلاف إعلان سياسي إلى محققين بالكونغرس قالت إن كيانات روسية على الأرجح اشترتها خلال السباق الانتخابي وبعده.

وبدا أن ترامب يركز اليوم على شبكة التواصل الاجتماعي في تصريحاته التي انتقد خلالها أيضا وسائل الإعلام التقليدية التي كثيرا ما يصفها بأنها تنشر “أخبارا مزيفة”.

وكتب ترامب على “تويتر”: “كانت فيسبوك دائما معادية لترامب. الشبكات كانت دوما معادية لترامب… هل هذا تواطؤ؟”.

ووجه ترامب الاتهامات ذاتها لصحيفتي “نيويورك تايمز” و”واشنطن بوست”.

المصدر : عربي 21

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عربكيز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.